Read How to Stop Worrying and Start Living by Dale Carnegie Free Online


Ebook How to Stop Worrying and Start Living by Dale Carnegie read! Book Title: How to Stop Worrying and Start Living
The author of the book: Dale Carnegie
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 19.73 MB
ISBN 13: No data
Edition: Manjul Publishing House Pvt. Ltd.
Date of issue: November 1st 2007
ISBN: No data

Read full description of the books:


"ويحسن أن أخبرك أنك لن تجد في هذا الكتاب شيئاً جديداً ولكنك ستجد الشيء الكثير مما يتجاهله الناس. وهذا هو المهم.. فلا أنت ولا أنا, نحتاج إلى شيء جديد يقال... فإننا نعلم ما يكفي لأن يجعل حياتنا كاملة من جميع نواحيها. فعِلّتنا ليست الجهل, وإنما هي التجاهل . ومهمة هذا الكتاب هي تكرار حقائق قديمة معروفة مع تجسيمها , وإبرازها, لتحفزك على تطبيقها"
هكذا بدأ الكاتب بعرض كتابه, ويجب علي الاعتراف بأنني أحب الحقائق المنمقة جداً,
ثم شرع يتحدث عن السبب الرئيسي للقلق, ويقتبس من توماس كارليل بأنه:
"ليس علينا أن نتطلع إلى هدف يلوح لنا باهتاً على البعد, وإنما علينا أن ننجز ما بين أيدينا من عمل واضح بيّن"
فـ"ليس اليوم إلا حياة جديدة لقوم يعقلون", وعليك بمبدأ "خطوة واحدة تكفيني", فالتفكير في هموم الغد دائما هي السبب الأول لأزمة القلق,
ثم يشرع يسرد ويفصل وجهة نظره:
"إني أريدك أن تنظر إلى حياتك كأنها ساعة زجاجية كتلك التي استخدمت قديماً لتحديد الوقت. أنت تعلم أن هناك آلافاً من حبات الرمل توضع في نصف هذه الساعة الأعلى فتمر ببطء, وفي نظام دقيق من خلال الرقبة الضيقة إلى نصفها الأسفل, فلا أنت ولا أنا نستطيع أن ندفع بأكثر من حبة واحدة إلى عنق الساعة دون أن نصيبها بخلل. وأنت وأنا والناس جميعاً كهذه الساعة الزجاجية. فعندما نصحو في الصباح نجد مئات الأعمال في انتظارنا, فإذا لم نصف الأعمال كلاً بدوره, وعلى حده, في بطء وانتظام, كما تنزلق حبات الرمل من عنق الساعة الزجاجية, فإننا نعرض كياننا الجسماني والعقلي لخطر التحطيم"
وهذا لا يعني إهمال المستقبل تماماً ولكن:
التفكير المتزن يعالج الأسباب والنتائج, ويفضي إلى خطة منطقية إنشائية, وأما التفكير الأحمق فيفضي إلى التوتر والانهيار العصبي.
ثم يحذرنا بما كتب"ستيفن ليكوك" يقول:
"ما أعجب الحياة! يقول الطفل: متى أشب فأصبح غلاماً؟.. ويقول الغلام, متى أترعرع فأصبح شاباً؟.. ويقول الشاب: متى أتزوج؟ .. فإذا تزوج قال: متى أصبح شيخاً متفرغاً؟ .. فإذا واتته الشيخوخة , تطلع إلى المرحلة التي قطعها من عمره, فإذا هي تلوح كأن ريحاً اكتسحتها اكتساحا . إننا لا نتعلم إلا بعد فوات الأوان, أن قيمة الحياة في أن نحياها, في أن نحيا كل يوم منها وكل ساعة"
ويجدر بي أن أذكر لكم, أنني قمت بتبديل لفظ "عندما" بـ"متى" كي يستقيم معنى النص السابق, فكلا الكلمتان ذو أصل إنجليزي واحد وهي كلمة "when", ولا أدرى سبب لمثل هذا الخطأ في فهم سياق الجملة الواضح كالشمس, سوى أن المترجم استهتر كثيراً, فرغم أن الترابط اللغوي للكتاب جيد, إلا أنه توجد بعض الأخطاء في الترجمة, والتي لا يجب أن تثير قلقكم فهي قليلة التكرار وبسيطة بحيث أنكم قد لا تعوا بوجودها أصلا.


وكان الفصل الأول بداية موفقة مفعمة بالقصص التي يدّعي الكاتب أنها كلها حقيقية, وأنا أميل لتصديقه بعد التدقيق في القصص,
ولكني افتقدت وجود إدراج بعض الشروحات العلمية والعصبية للمشكلة,

- فمثلاً يمكنني أن أزيد على ما قاله الكاتب, بأن العقل يميل دائماً لأن يتخلص من الألم الذي يحل به, والذي قد ينتج عن التفكير المتزايد جراء القلق. فيقوم العقل في سبيل التخلص من هذا الألم بدفع الجسد لحالة النوم, فتشعر بالنعاس والحاجة للنوم, وبالتأكيد فأنت لن تستطيع حل مشاكلك وأنت نائم.

- كما أنني يمكنني الإشارة إلى البحث الذي تحدث عن أن الحضارة قد بدأت بعد طفرة جينية حدثت للبشر جعلتهم أقل عنفاً وأكثر برودا وتحكماً في انفعالاتهم, ولن نكون مخطئين عندما نقول بأن القلق والاضطرابات الناتجة عنه تقع ضمن هذا الانفعالات.

- وأيضاً كنت لأذيّل الفصل الذي يتحدث عن الأمراض التي تسببها القلق, بأن القلق والاكتئاب الناتج عنه يُضعف الجهاز المناعي, ويقلل من كرات الدم البيضاء المسئولة عن الدفاع عن الجسم ضد مختلف الأمراض.

ولعدم وجود مثل تلك الشروحات العلمية آثرت أن أمنع عنه النجمة الخامسة, وهذا بالطبع لا ينقص من محتوى الكتاب كتوثيق للوقائع والتي جرى استنباط "قوانين" تحكم عملية القلق منها, حتى وإن كان غائباً وجود "نظرية" تشرح لماذا يحدث كل هذا. فنحن الآن نعتمد على "قوانين" نيوتن التي تحكم الجاذبية من خلال الوقائع التي شاهدها, ويزوّدنا أينشتين بـ"النظرية" المناسبة التي تفسر لنا لماذا تحدث الجاذبية !!

إذاً فلدى الكاتب نقص في المراجع العلمية, ويبدو أن لنشأته العلمية المتواضعة السبب الأكبر. ولم يؤثر هذا في نقص المراجع العلمية فقط, بل جعلني أتحسس مسدسي -مَلَكَتِي النقدية- عندما يُورِد الكاتب أَيّة شواهد يصفها بالعلمية, لأن تطبيق القوانين العلمية على موضوعاته جاء بالغ الركاكة.
كما أنني لاحظت أنه يتعمد عندما يسرد الشواهد العلمية أو الحلول الدينية أن ينشأ عبارات تحتمل التأويل بشكل كبير في صالح الحلول الوهمية السهلة للقارئ, رغم أنها مبنية على أسس صحيحة, لكنه كان يريد أن يَمُط مداها كحلول لأبعد مما تستطيع الاحتمال!!

الكتاب عموما يستحق القراءة للذين عانوا القلق مثلي, فحتى وإن كنت تعلم محتوى نصائحه مسبقاً, فلسوف تُسَرِّي عنك وتشد من أزْرك قصص المرضى السابقين الذي نجحوا في تخطي عقبة القلق. أما من لم يعانوا من جحيم القلق قبلاً ويقرءون الكتاب للتسلية, فقد يصيبهم الملل من جراء تلك القصص, بل وقد يعتبرونها أسوأ جزء في الكتاب.


**
تحديث:
هذا الكتاب هو الأصل الأجنبي لكتاب "لا تحزن", حيث قام عائض القرني بسرقة المحتوى الأساسي للكتاب, وحوّله إلى خطبة جمعة, بإعادة سرده بطريقته الخاصة بعد إضفاء ما يعرفه من أحاديث وآيات القرآن وأبيات لشعراء عرب, دون ذكر المصدر الأجنبي حتى. وهذه سرقة أدبية لا يجب السكوت عنها, بل ومقاطعة كتاب القرني حتى يعتذر عما فعله, فالكتاب له حقوق أدبية وفكرية ومادية, وليس غنيمة له.

المصدر مدونة مثال:
http://zmital.blogspot.com.eg/2012/06...


Read Ebooks by Dale Carnegie



Read information about the author

Ebook How to Stop Worrying and Start Living read Online! Dale Breckenridge Carnegie (originally Carnagey until 1922 and possibly somewhat later) (November 24, 1888 – November 1, 1955) was an American writer and lecturer and the developer of famous courses in self-improvement, salesmanship, corporate training, public speaking and interpersonal skills. Born in poverty on a farm in Missouri, he was the author of How to Win Friends and Influence People, first published in 1936, a massive bestseller that remains popular today. He also wrote a biography of Abraham Lincoln, titled Lincoln the Unknown, as well as several other books.

Carnegie was an early proponent of what is now called responsibility assumption, although this only appears minutely in his written work. One of the core ideas in his books is that it is possible to change other people's behavior by changing one's reaction to them.

Born in 1888 in Maryville, Missouri, Carnegie was a poor farmer's boy, the second son of James William Carnagey and wife Amanda Elizabeth Harbison (b. Missouri, February 1858 – living 1910). In his teens, though still having to get up at 4 a.m. every day to milk his parents' cows, he managed to get educated at the State Teacher's College in Warrensburg. His first job after college was selling correspondence courses to ranchers; then he moved on to selling bacon, soap and lard for Armour & Company. He was successful to the point of making his sales territory of South Omaha, Nebraska the national leader for the firm.

After saving $500, Carnegie quit sales in 1911 in order to pursue a lifelong dream of becoming a Chautauqua lecturer. He ended up instead attending the American Academy of Dramatic Arts in New York, but found little success as an actor, though it is written that he played the role of Dr. Hartley in a road show of Polly of the Circus.[citation needed] When the production ended, he returned to New York, unemployed, nearly broke, and living at the YMCA on 125th Street. It was there that he got the idea to teach public speaking, and he persuaded the "Y" manager to allow him to instruct a class in return for 80% of the net proceeds. In his first session, he had run out of material; improvising, he suggested that students speak about "something that made them angry", and discovered that the technique made speakers unafraid to address a public audience. From this 1912 debut, the Dale Carnegie Course evolved. Carnegie had tapped into the average American's desire to have more self-confidence, and by 1914, he was earning $500 - the equivalent of nearly $10,000 now - every week.

Perhaps one of Carnegie’s most successful marketing moves was to change the spelling of his last name from “Carnegey” to Carnegie, at a time when Andrew Carnegie (unrelated) was a widely revered and recognized name. By 1916, Dale was able to rent Carnegie Hall itself for a lecture to a packed house. Carnegie's first collection of his writings was Public Speaking: a Practical Course for Business Men (1926), later entitled Public Speaking and Influencing Men in Business (1932). His crowning achievement, however, was when Simon & Schuster published How to Win Friends and Influence People. The book was a bestseller from its debut in 1937, in its 17th printing within a few months. By the time of Carnegie's death, the book had sold five million copies in 31 languages, and there had been 450,000 graduates of his Dale Carnegie Institute. It has been stated in the book that he had critiqued over 150,000 speeches in his participation of the adult education movement of the time. During World War I he served in the U.S. Army.

His first marriage ended in divorce in 1931. On November 5, 1944, in Tulsa, Oklahoma, he married Dorothy Price Vanderpool, who also had been divorced. Vanderpool had two daughters; Rosemary, from her first marriage, and Donna Dale from their marriage together.

Carnegie died at Forest Hills, New York, and was buried in the Belton, Cass County, Missouri cemetery. The official biography fro


Ebooks PDF Epub



Add a comment to How to Stop Worrying and Start Living




Read EBOOK How to Stop Worrying and Start Living by Dale Carnegie Online free

Download PDF: how-to-stop-worrying-and-start-living.pdf How to Stop Worrying and Start Living PDF